القران الكريم يشرح نظرية تطور الانسان من الأحسن تقويم الى النشاة الاولى

القران الكريم يشرح نظرية تطور الانسان من
الأحسن تقويم الى النشاة الاولى 

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً وأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأدخلنا برحمتك
في عبادك الصالحين وأخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفه
والعلم ومن وحول الشهوات إلى جنات القروبات
واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له
وان محمدا عبده ورسوله "ونَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ" عليك افضل الصلاة والسلام اما بعد:-
يقول سبحانه في محكم كتابه العزيز
وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ
ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ
فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ أَلَيْسَ اللهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ }
(سورة التين )
تطرق دعاتنا المعاصرين حول قضيه مهمه في
خلق الانسان ولو تدبرنا الاية في
قوله تعالى
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ
نقول ماذا يقصد بها ----- احسن صوره احسن شكل او بنيه
فيما يقول الخالق المبدع في احسن تقويم اي تصميم ولا بد ان يكون تصميمه حسنا وتاما وكاملا الا
ان التصميم الذي عليه البشر ليس كذلك لان تصميم
الانسان ناقص وهش وضعيف والسؤال لماذا؟ علماء الاحياء على سبيل المثال قالوا ان العمود الفقري للانسان
ليس مناسبا لما يعانيه من الالام في حمل الاثقال
او تقادمه بحيث يكون عرضة للاصابات والالتهابات التي تعيق حركته وكذلك الامر مع كل عضو اخر ومنها
الجهاز التنفسي والخلايا التي تساهم في بناء الجسم
الى ان يدركه الهرم وتعمل بطريقه غير كفوءه اذن هنالك سبب ---
و لن اخوض في التفاصيل في كل عضو للانسان
لان هذا الامر معروف لديكم وما نعانيه يوميا
من امراض تصيب الاطفال والنساء والشيوخ والبالغين واذا قلنا انه يقصد بها العقل فالناس يتفاوتون
في مدى اداركهم وقابلياتهم على الفهم والبحث والاكتشاف
وقد بين علماء الاحياء ان الانسان حصل له تطور اي قصه تطوريه الى ان
اصبح الانسان هكذا شكله كما يزعمون ؟ ونضع فيه علامة استفهام اكيد ذهب تفكيركم الى القرد او
نظرية الانسان النيدرتال اي ببساطه الانسان
اصله قرد الى ان اصبح هكذا شكله اي انه مر بمراحل تطور وهذا عكس
قول الله تعالى
لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم
وقال بعض دعاة امتنا ان هذا الامر هو فتنه وابتلاء الخ ولكن القصه ليست كذلك كما جاءت
في القران الكريم حيث ان حقيقة تطور الانسان
هو من الاحسن تقويم الى المستوى الادنى وليس كما يزعمون انه بدء خلق الانسان قرد ثم تطور
على هذه الشاكله واخرين نفوا هذا الامر وقالوا انه
يوجد تطور ولكن اساس خلقتنا هذه هو ابتلاء لنا لتكون فتنه وكل هذا الامور لا يمكن ان نفهمها
الا بالرجوع الى ايات الله في قرانه وسوف
ابين لكم التطور الذي حصل فعلا من الاحسن تقويم الى الادنى منه و بالايات وحسب الفترة الزمنيه التي
مر بها الانسان وعلى رأسهم ادم وحواء عليهما السلام حيث
قال تعالى
وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ }
(سورة الواقعة)
{ وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ
أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِدًا }
(سورة الكهف 48)
قال تعالى
{ مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا }
(سورة نوح 13 - 14)
ولنتمعن اولا في الايتين وخصوصا في
(وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى) و (لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ )
النشاة الاولى الكل يعلمها مما نحن عليه من شكل
واعضاء كل له ميزته في الشكل والضعف
والقوه في الاداء و لكافة الفعاليات البدنيه والعقليه وهذه الايه سوف لن تتوافق
مع الايه على اننا نبعث خلقا اخر كما خلقنا الله
اي كَمَا خَلَقْنَاكُمْ( أَوَّلَ مَرَّةٍ) يعني سوف نرجع بكافة سلبيات هذا التصميم الى
النشاة الاخرى في يوم الحساب وسوف لن يكون
اي فارق حقيقي اذن توجد هناك حلقه مفرغه لم نستوعبها وهي الخلق اول مره ؟
هنا يكمن السر ما هو الخلق الاول
وكيف هي طبيعته و معالمه وهل له
علاقه في قوله
(احسن تقويم ) والجواب في هذه الايه
حيث قال تعالى
قال تعالى
{ مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا }
(سورة نوح)
واللغز يكمن في ابونا ادم وحواء ما الذي
تغير فيهما واصبحنا هكذا خلقه اين يكمن التغيير فيه والتطور من
من احسن تقويم الى المستوى الادنى نجده في
الايه التي تبين لنا فيها حقيقة هذا التغيير ولماذا حصل ونتائجه
قال تعالى
{ فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا
تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ
الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى فَأَكَلَا مِنْهَا
فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ
وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى }
(سورة طه)
هنا حصل التغيير لاحظوا ودققوا جيدا ادم وحواء قبل اكلهما من الشجرة كانوا على خلقه مثاليه وهي
الاحسن تقويم الخلق الاول مرة لكن بعصيانهما لامر الله تغيرت هذه الخلقه وبدت سواتهما
وقاموا بتغطيتها من ورق الجنة بينما
كانت في الخلق الاول مخفيه ولم تكن هنالك حاجه في حينها ان يستتروا وفيها قولين

 


(اي بصورة طبيعية مخفية او مغطاة بملبس) وهذه ملامح من القران يبين الله فيهاحقيقة التغيير والله ذكر الاحسن تقويم فيه
و كما خلقنا اول مره اي على خلقة ادم وحواء الاولى قبل الاكل من الشجرةولان تبعات الاكل من هذه الشجرة
انعكست هذه الخلقه على حياتنا في الارض كونها مؤقته يقطعها الموت وتغيرت
فيها كل اعضائنا من حالة احسن
تقويم الى الحالة الادني المؤقته والتي نحن عليها ونعلم ما هيتها وكما قلنا عنها مسبقا ً عيوب كثيره فيها لسبب
جوهري اننا لسنا خالدون و فيها الفتنه والابتلاء
اساس صراعنا بين الخير والشر وتكمل البشريه جمعاء على هذه الشاكله خطاها على حقيقة خلق وتطور ادم
وحواء من بعد اكلهما من هذه الشجرة و تغيرهما
الى الحالة الادنى وهي التي قال فيها الله سبحانه ولقد علمتم النشاة الاولى فتكون حياتنا في الارض
عكس ما قال فيه الله لابونا لادم وحواء اول مره
فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا
تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى
اذن معنى الطور الذي كان عليه ادم وحواء وضحتها تلك الاية
{ مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا }
(سورة نوح 13 - 14)
اطوارا تاخذ صورتين الاولى في حق ادم وحواء وتطورهم قبل اكلهم من الشجرة عند جنة المأوى السماء السابعه والتي جاءت في القران حين عروج الرسول الخاتم وعندها جنة الماوى والتي تختلف عن الجنات بالاخرة االتي هي عرضها السموات والارض وجنة الماى في السماء السابعه وسوف تزول بطي السماء اذن ادم وحواء لهم الخلقة السماوية والتي قال عنها الله احسن تقويم وسوف ترجع البشرية عليه بقوله لقد جئتمونا كما خلقناكم اول مره اي على خلقة ادم الاولى قبل اكله من الشجرة والتي قال عنها الله سبحانه وننشئكم مما لا تعلمون والتي نعلمها هو بعد اكل ادم وحواء من الشجرة تحولت خلقتهم الى خلقة النشاة الاولى التي جاءت منه البشرية جمعاء والتي نعلمها وبينها الله لنا بقوله ولقد علمتم النشاة الاولى اي ان ادم وحواء عاشوا طورين مختلفين طور الاحسن تقويم قبل الاكل من الشجرة في السماء السابعة وطور النشاة الاولى بعد الاكل من الشجرة بعد هبوطهم من السماء الى الارض والمعنى المكمل لكمة اطوارا الاخرى ما يعنيه
اطوار الخلق للجنين في رحم الام حين الحمل
بقي امر واحد جعلت تفسيره في اخر المطاف لتكون الصوره
واضحه وبشموليتها وهو لماذا استثنى الله المؤمنين
في قوله تعالى
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ
إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ
والامر واضح بعد كل ما ذكر ان المؤمنين
سوف ينعمون بمزايا خلقهم كاحسن تقويم في الاخره
لا تغوط ولا تمخط وقوة ومنعه الخ من المزايا اما الكفار
فسوف يحرموا من هذه المزايا على الرغم من خلقهم النشاة الاخرى لان مصير
اجسادهم النار فلا يموت فيها ولا يحيا
وان بعثنا في الاخرة عراة صحيح اي بدون ملابس تغطي اجسامنا
(لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ) وكما قالها رسول الله عراة ولكن هنالك فرق ان
عورتنا مخفيه كما خلقنا الله اول مره بطبيعتها او مغطاة بصورة اخرى بملبس و يكون الاكساء فيه للمؤمنين كافه والمؤمنات
في الاخرة هذه هي اخوتي الافاضل نظرية تطور الانسان ومن القران الكريم وليست النظرية الباليه والعقيمه التي ذهب بها البشر
والتي لم تعطي الجواب الشافي فرضيات لا اكثر
ولا اقل ادخلت العالم في متاهات لا حصر فيها
وختاماً اخوتي الافاضل اقرءوا القرآن تعرفوا به، واعملوا به تكونوا من أهله، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا، وتزينوا للعرض الأكبر
يوم تعرضون على الله لا تخفى منكم خافية
اللهم ان اخطئت فمن نفسي وان اصبت فهو من
فضلك علينا يامن علمتنا ما لم نكن نعلم
واصلي واسلم على النور المبعوث رحمة للعالمين خاتم النبيين والمرسلين
محمد رسول الله
والحمد لله رب العالمين

التاريخ: 15/9/2017 - الزيارات: 78

أضف تعليقك على المقال

code